توضيح حول عملية الدفن التي جرت اليوم بمقبرة "سيدي زيد" بالعوينة.

Post on 19 حزيران/يونيو 2019
by إدارة الإعلامية

توضيح حول عملية الدفن التي جرت اليوم بمقبرة "سيدي زيد" بالعوينة. يهم بلدية حلق الوادي أن توضح للعموم أن عملية الدفن التي جرت بتاريخ 21 مارس 2020 بمقبرة "سيدي زيد" بالعوينة هي عملية دفن عادية ولا تعود لمصاب بفيروس "الكورونا".
هذا وتجدر الإشارة إلى أن عمليات الدفن للمصابين بهذا الفيروس تتم وفق إجراءات إساثنائية خاصة من قبل مصالح وزارة الصحة وبعد التنسيق المسبق مع المصالح المركزية والجهوية والمحلية المختصة.
هذا وباتصالنا هاتفيا بالسيد فتحي الحكيمي معتمد حلق الوادي نفى لنا نفيا قطعيا وجود أي عملية دفن جرت لمصاب بفيروس كورونا في كل إقليم تونس الكبرى وليس في منطقة حلق الوادي فقط. ودعا في المقابل المواطنين إلى عدم الهلع والخوف والحصول على المعلومة الصحيحة من المصادر الرسمية وعدم الإنسياق وراء الإشاعات، كما دعاهم إلى إتباع جميع إجراءات الوقاية الصحية للحد من إنتشار هذا الفيروس واحترام قرارات الحجر الصحي العام وحظر التجول وجميع القرارات المنبثقة عن مجلس الأمن القومي الصادرة مساء أمس.
أما فيما يتعلق بالعدد المحدود للمشاركين في موكب الدفن اليوم في "مقبرة سيدي زيد" فإن بلدية حلق الوادي توضح أن هذا الإجراء يندرج ضمن التدابير الإستثنائية الواردة بالمنشور عدد 6 للسيد وزير الشؤون المحلية المؤرخ في 16 مارس 2020 وخاصة النقطة التاسعة (9) منه المتعلقة بمنع كل مظاهر الإكتظاظ عند إقامة مراسم الدفن مع المحافظة على مسافة الفصل. وسيتواصل العمل بهذه الإجراءات الإستثنائية إلى غاية إشعار لاحق.
رحم الله المتوفي وجميع أموات المسلمين ورزق أهله وذويه جميل الصبر والسلوان وحفظ الله تونس وشعبها.